HomeEmailAbout
SearchLoginFlash

DidUKnow : Anti Matter : 4

 ما لا تعرفه عن المادة المضادة  -  الجزء الرابع

3654219917_ed8036f588

بدأنا على مدار ثلاثة أجزاء سابقة تسليط الضوء على لغز المادة المضادة الذي أثار خيال العلماء وكتاب الخيال العلمي في مختلف أنحاء العالم، ونعود اليوم بالجزء الرابع والأخير من هذه السلسلة.

كنا قد شاهدنا خلال الأجزاء الماضية كيف ظهر اسم المادة المضادة لأول مرة في معادلات باول ديراك، ثم كيف أثبت العلماء وجودها بالفعل سواء في المختبر أو في أعماق الكون، وكيف أنفق العلماء مليارات ومليارات بجانب جهود استمرت لسنوات من أجل الحصول على بضع ذرات من هذه المادة، فما فائدة كل هذه الأبحاث، وما العائد علينا من وراء كل هذه المليارات المهدرة؟

هذا هو ما سنجيب عليه في هذا الموضوع.

استخدام المادة المضادة كمصدر للطاقة:

3313585315_4874a81f77

أحد الحقائق الأساسية التي شاهدناها في الأجزاء الماضية هو أن التقاء المادة بالمادة المضادة يطلق كمية هائلة من الطاقة لدرجة أن نصف كيلو جرام منها فقط يمكن أن يزود العالم كله بالطاقة لعدة سنوات!! بل ونذهب إلى أبعد من ذلك حسب ما أشارت مجلة Propulsion and Power حينما ذكرت أن مجرد واحد من مليون من الجرام من هذه المادة يكفي لتزويد مركبة فضائية لرحلتها إلى المريخ (تستغرق الرحلة عاماَ كاملاً) !!

ولذا فأحد الاستخدامات البديهية التي ستخطر على بالنا بالتأكيد، هو استخدامها كمصدر للطاقة، من أين يمكن أن نحصل على مادة مضادة لاستخدامها كمصدر للطاقة؟

من المختبر كما فعلت سيرن. أي أننا يمكن أن نقوم بإنشاء مصانع لإنتاج المادة المضادة. ولكن قبل أن نذهب بعيداً في هذا التخيل لنعرف حقيقة هامة جداً، وهي أن كل ما تتنتجه سيرن لمدة عام لن يكفي لتوفير مصدر للإضاءة إلا لثلاث ثواني فقط !! ولذا فهذه الفكرة أمامها الكثير لنتمكن من تنفيذها بالفعل.

atlas_cern

ولكننا ذكرنا سابقاً أننا اكتشفنا وجود المادة المضادة بالفعل في قلب المجرة وفي الانفجارات الشمسية، لكننا كذلك لن نستطيع أن نجمعها من هذه الأماكن البعيدة! أم أننا نستطيع؟!!

تعتقد ناسا أنه يمكننا ذلك، ولذا تقوم بتمويل مشروعاً يقوم على وضع كرات ضخمة في مدارات حول الأرض لامتصاص الجسيمات القادمة من الشمس والناتجة عن التقاء المادة بالمادة المضادة، ثم إرسالها إلى الأرض!

استخدام المادة المضادة في العلاج:

medic

غالباً ما تسيطر فكرة الطاقة على رؤيتنا لمستقبل المادة المضادة ويذهب كتاب الخيال العلمي لأبعد من ذلك بتخيلهم استخدامها كقنابل هائلة تبيد قارات وكواكب كاملة، ولكننا نتناسى بذلك استخداماً هاماً جداً لهذه المادة وهو استخدامها في الطب!!

فبنفس فكرة أشعة إكس، يمكن تخيل حقن المريض بمادة نشطة إشعاعياً تطلق البوزيترونات لتصطدم بإلكترونات فينتج عنها أشعة جاما التي يمكن التقاطها بكاميرات خاصة لمشاهدة ما يحدث داخل جسم المريض بدقة!

 

قد تظنون أن كل هذه الأفكار مجرد أحلام في عقول بعض العلماء وكتاب الخيال العلمي، ولكن لنا أن نتساءل..

ألم يكن الطيران مجرد حلم لبعض الأشخاص، وتحول اليوم إلى أحد أساسيات حياة البشر؟

ألم يكن الاستنساخ مجرد فكرة في عقول بعض الروائيين وتحول اليوم إلى حقيقة علمية اعتيادية؟

ألم يكن الصعود للقمر مجرد حلم للإنسان وتحول الآن إلى إنجاز سابق؟

 

نختتم بذلك هذه السلسلة التي أرجو أن تعود عليكم بالفائدة

المصدر: Discovery

ما لا تعرفه عن المادة المضادة – الجزء الأول

ما لا تعرفه عن المادة المضادة – الجزء الثاني

ما لا تعرفه عن المادة المضادة – الجزء الثالث

Ra2D_footer_Style

Development | Ra2Directory+ | Multimedia | Photography | Design

Ra2D_YoutubeRa2D_BlogspotRa2D_facebookRa2D_GplusRa2D_PinterestRa2D_InstagramRa2D_TwitterRa2D_Vimeo

( Copyright © 2000/2016 Ra2D ™ All Rights Reserved. )